ملخصات أوراق العمل

الكاتب : ..

القراء : 12176

ملخصات أوراق العمل

الملتقى السابع عشر للجمعية الخليجية للإعاقة

ملخصات أوراق العمل

اليوم الأول – الجلسة الأولى: الجانب التشريعي والقانوني لزواج ذوي الإعاقة

الجانب التشريعي لزواج الأشخاص ذوي الإعاقة في القران والسنة

أ.د. سيد محمد الطبطبائي

زواج الأشخاص ذوي الإعاقة في القانون الكويتي

د. سعد برقي العنزي

عضل المعاقات، استئصال أرحام ذوات الإعاقة، تعقيم الذكور ذوي الإعاقة، نظرة في الأحكام الشرعية والقانونية

المستشار ابراهيم مبارك الدوسري

مستشار قانوني ومحاضر جامعي، مملكة البحرين

 

ملخص البحث:

بالرغم ان الشريعة الاسلامية والشرائع الاخرى وكافة القوانين الدولية والمحلية تجيز زواج المعاق بشروط وضوابط، الا ان هناك مشاكل ومصاعب يواجهها المعاق لتحقيق حلم حياته في الزواج، فإما ان تكون تلك المشاكل سابقة للزواج او مصاحبه او لاحقة للزواج (الطلاق)، ويتناول هذا البحث اهم تلك المشاكل، وهي العضل والعقم واستئصال ارحام المعاقات، حيث يتعرض البحث للمفاهيم والاحكام الشرعية في مختلف المدارس الفقهية، وكذلك التشريعات القانونية سواءاً على مستوى التشريع المحلي او الدولي، ويبين البحث المشاكل الفرعية الناجمة عن المشاكل الثلاث سالفة الذكر، الى جانب ارتباطها وتشابهها مع مشاكل اخرى، والاحكام الشرعية والقانونية في هذا الشأن.

 

الجلسة الثانية: البلوغ وزواج الأشخاص ذوي الإعاقة من الناحية الطبية والنفسية

زواج الأشخاص ذوي متلازمة – نظرة علمية

د. عبدالله محمد الصبي

أخصائي طب الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة - مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال – الحرس الوطني  - الرياض

 

الهدف من البحث:

التعرف على المقدرة الإنجابية للأشخاص ذوي متلازمة داون من خلال الدراسات والبحوث العلمية المنشورة في المجلات العلمية

 

مشكلة البحث:

كثيراً ما يطرح التساؤل من والدي الأشخاص ذوي متلازمة داون، هل يمكن لأبني / أبنتي الزواج والإنجاب؟ ما هي النتائج المتوقعة من هذا الزواج؟

في حين نرى الكثير من الطرح لحالات زواج الأشخاص ذوي متلازمة داون في الصحافة العربية والأجنبية، والنتائج الإنجابية لتلك الحالات من الزواج، فإن نتائج هذه الطروحات الصحفية قد لا تعكس الواقع الحقيقي والعلمي لتلك الزيجات.

ونظراً لقلة الزيجات بين الأشخاص ذوي متلازمة داون أنفسهم، أو بين الأشخاص ذوي متلازمة داون وغيرهم من ذوي الإعاقة الفكرية أو غير المصابين بحالات أخرى، فإن هناك ندرة في البحوث المعتمدة على التحليل الجيني للوالدين.

 

أهم النتائج التي تم التوصل إليها:

من خلال المراجعة العلمية لزواج الأشخاص ذوي متلازمة داون، توصلنا لما يلي:

  • وجود الرغبة الجنسية لدى الأشخاص ذوي متلازمة داون
  • القدرة على الممارسة الجنسية لدى الأشخاص ذوي متلازمة داون
  • المقدرة الإنجابية للفتيات ذوي متلازمة داون
  • لا يوجد حالات موثقة بالتحليل الجيني تثبت أو تنفي القدرة الإنجابية للذكور ذوي متلازمة داون في الوطن العربي.
  • مراجعة عامة للبحوث المنشورة عن زواج الأشخاص ذوي متلازمة داون، الذكور والإناث، ونتائجها.

 

توجهات الأسرة نحو زواج ذوي اضطراب طيف التوحد والإعاقة العقلية وفق متغير الوضع الاجتماعي والجنس - دراسة استطلاعية

د. نيرمين بنت عبد الرحمن قطب

وكيلة قسم التربية الخاصة جامعة ام القرى، مكة المكرمة

ملخص البحث:

   ان الانتقال من مرحلة المراهقة الىالشبابلذوي (الإعاقة العقلية، واضطراب طيف التوحد) يعد تحديا للأسرة بالمقام الأول وذلك من حيث النظرة المستقبلية لتكييف حياة الابن او الابنة وفق المنظور الاجتماعي السائد بالبيئة. ويمثل (الزواج) أحد الحلول المطروحة والمثيرة للجدل بين الاسرة والمختصين باختلاف المستوى الاجتماعي للأسرة او نوع الجنس (ذكر، انثى).

وتهدف ورقة العمل الحالية الى توضيح النقاط الأساسية في بناء برنامج توعوي للبدائل المتاحة لأسر ذوي الحاجات الخاصة نحو توجههم لزواج أبنائهم من ذوي اضطراب طيف التوحد والاعاقة العقلية، للتمكن من اتخاذ القرار نحو تزويج أبنائهم.

وقد تمثلت مشكلة الدراسة في الكشف عن الفروق الدالة بين اتجاهات اسر ذوي التوحد والاعاقة العقلية نحو تزويج أبنائهم باختلاف المستوى الاجتماعي، نوع الجنس ومستوى شدة الإعاقة.  ولاستخلاص النتائج تم تحليل (16) مقابلة اسرية لأمهات واباء من ذوي الاضطرابات النمائية.  وقد اشارت النتائج الى وجود اختلافات داله تعزى لمتغير الحالة الاجتماعية والجنس بصورة داله، اضافه الى اختلاف توجه الوالدين (الام، الاب) اتجاه نظرتهم نحو زواج الأبناء.

وترجع أهمية التطرق لهذا الموضوعات لتقديرات منظمة الصحة العالمية والتي تشير إلى أن عدد المعاقين في العالم العربي يبلغ حوالي40مليون معاق،أكثر من نصفهم من الأطفال والمراهقين، وبحلول عام 2020م سينتقلون الى مرحلة الشباب. وهذا يتطلب تكاثف جهود المختصين والاسر نحو تكوين توجه محدد لدعم هذه الفئات في مختلف المجالات المتصلة بالمرحلة العمرية.

 

التوحد: تحديات البلوغ و المراهقة

د. وطفة بنت سعيد المعمري

أستشاري أول طب الأطفال التطوري ونمو الأطفال، مستشفى السلطان قابوس الجامعي

 

الهدف من البحث:

تسليط الضوء على أهم المشىلات التي تواجه الطفل المصاب بالتوحد في فترة البلوغ و المراهقة و كيفية التعامل معها من منظور طبي و عملي

 

أهم النتائج التي تم التوصل إليها:

يعد اضطراب طيف التوحد من أهم الاضطرابات التطورية و أىثرها انتشاراً و الذي يؤدي الى عجز في مهارات التواصل و التفاعل الاجتماعي و أيضا اللغة و التخاطب، كما أن هؤلاء الأشخاص دائما ما يتسمون بسمات أو سلوكيات يصعب التعامل معها في أىثر الأحيان. في مرحلة البلوغ و المراهقة يتعرض الطفل التوحدي لجميع التغيرات الفسيولوجية التي يتعرض لها أقرانه الغير مصابين و لكن و بسبب طبيعة هذا الاضطراب تعد هذه المرحلة مليئة بالتحديات التي تؤثر على الطفل و أسرته بشكل خاص و على المجتمع بشكل عام. لذا سنقوم بعرض أهم هذه التحديات و أسبابها مع بعض التطرق لكيفية التعامل معها.

 

طبيعة مرحلة البلوغ والمراهقة لدى الأشخاص ذوي الإعاقات النمائية

( الخصائص والمشكلات والحاجات)

 د. السيد سعد الخميسي

أستاذ علم النفس والتربية الخاصة المشارك –برنامج الإعاقة الذهنية والتوحد - كلية الدراسات العليا- جامعة الخليج العربي- البحرين.

 

الملخص:

يهدف البحث إلى التعرف على طبيعة مرحلة البلوغ والمراهقة لدى الأشخاص ذوي الإعاقات النمائية بشكل عام وذوي الإعاقة الذهنية والتوحد بشكل خاص، وذلك من حيث عرض أهم الخصائص التي تميز هؤلاء الأشخاص طبيعة حاجاتهم في تلك المرحلة وكذلك المشكلات التي يمرون فيها.

حيث تتصف مرحلة المراهقة ببعض الخصائص التي تميزها عن بقية مراحل النمو الانساني الأخرى، حيث يزداد معدل النمو على كافه محاوره بشكل مطرد، ونتيجة لهذا النمو المتزايد والسريع ينتج عنه مجموعة من المشكلات الخاصة بتلك المرحلة، يترتب عليها حاجات ملحة تظهر في تلك الفترة.

فإذا كان ذلك عند المراهق العادي، فهل ينطبق هذا الأمر عند الأشخاص من ذوي الإعاقة الذهنية وذوي التوحد؟ وبعبارة أخرى، هل تختلف خصائص  ومشكلات وحاجات المراهقين العاديين عنها لدى الأشخاص المعاقين ذهنيا والتوحديين؟

وقد أشارت معظم الدراسات –إن لم يكم كلها- أن مرحلة المراهقة لدى الأشخاص المعاقين ذهنيا والتوحديين لا تختلف في النمو الجسمي عنها لدى المراهقين العاديين ، إلا أنها تختلف عنها في تطور الخصائص الأخرى (النفسية والاجتماعية والتواصلية والاجتماعية ....) لديهم، فمن هذه الخصائص من يتحسن تلقائياً، ومنها من يتحسن إعتماداً على شكل ونوع وكثافة التدخل في مرحلة الطفولة، ومنها ما يزداد اضطراباً وقصوراً، ينتج عن تلك الخصائص مجموعة من المشكلات يتعرض لها المراهق وأسرته معا، مما ينتج عنه حاجات محددة لكليهما معاً.

وتحاول الورقة الحالية عرض تلك الخصائص والمشكلات والحاجات التي تتصف بها مرحلة البلوغ والمراهقة لدى الأشخاص المعاقين ذهنيا والأشخاص التوحديين

 

الجلسة الثالثة -الجلسة الحوارية

محور الجلسة: تجارب الاستقرار النفسي والاجتماعي للمراهقين والشباب والمتزوجين للأشخاص ذوي الإعاقة

 

تجارب الاستقرار النفسي والاجتماعي للمراهقين والشباب والمتزوجين للأشخاص ذوي الإعاقة الحسية - الصم، المكفوفين، ذوي الإعاقة الحركية

السيدة كفاية العلبان

مدير عام بوابة التدريب العالمية

 

ملخص الجلسة الحوارية الأولى:

تجارب الاستقرار النفسي والاجتماعي للمراهقين والشباب والمتزوجين للأشخاص ذوي الإعاقات النمائية الذهنية- الإعاقات الفكرية، التوحد، فرط الحركة وتشتت الانتباه، ...

 

السيدة كفاية العلبان

مدير عام بوابة التدريب العالمية

 

ملخص الجلسة الحوارية الثانية:

 

ملخصات أوراق العمل - اليوم الثاني

الجلسة الرابعة : التغيرات والمشاكل التي تواجه المراهقين من ذوي الإعاقة

 

اضطرابات المزاج والقلق وصعوبات التكييف لدى الاطفال والمراهقين ‏ذوي الإعاقة

د. صالح بن محمد  الشبل،

رئيس الصحة النفسية للأطفال والمراهقين، مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال، الحرس الوطني، الرياض

 

اضطرابات المزاج والقلق وصعوبات التكييف منتشرة بشكل غير قليل وبنسبة مؤثرة على الاطفال والمراهقين ‏ذوي الصعوبات والحاجات الخاصة .
‏تكمن الصعوبة في التعرف على النسب الصحيحة، في صعوبة التواصل معهم ، وعدم إدراك مقدمي ‏الخدمات الطبية والتعليمية والتأهيلية للتشخيص الإكلينيكي ‏والإدراك أنه  منزعج قد تكون مرضية وليست ردود أفعال هو حالة طبيعية
‏من الملاحظ أنه اضطرابات المزاج والقلق والصعوبات التي تظهر في سلوكيات المراهق، مثل اضطرابات النوم والأكل واختلاف النشاط من العلامات الأساسية في التعرف على اضطرابات المزاج والقلق والصعوبات تظهر عند المراهقين دواء الحاجات الخاصة.
‏قد تظهر سلوكيات عدوانية غير مسبوقة او تجارب غير مرغوب فيها مثل التدخين استخدام قدرات او الممارسات الجنسية .
‏التعرف على هذه الافتراضات يزيد من احتمالية تشخيصها وبالتالي علاجها في وقت مبكر ومنع التبعات الغير مرغوب فيها
استخدام مقياس القلق واظطرابات المزاج تعطي انطباعا ت تشخيصية جيده لكن ليست مؤكدة لهذة الفئة

 

تنمية الوعي الاجتماعي من اخطار التنمر الإلكتروني - Cyberbullying على الأفراد ذوي الإعاقة

د. ماجد عبدالرحمن السالم

 أستاذ مساعد - قسم التربية الخاصة بجامعة الملك سعود

 

مع التفجر التقني والزخم الهائل من المعلومات والبيانات المنتشرة في زوايا وأرجاء الانترنت، أصبح إعداد الأفراد ذوي الإعاقة يتمحور في زيادة الإدراك والوعي التقني بالأخطار والمضار التي تصاحب استخدام التقنية مما يساهم في إيذاء الاستقرار النفسي والاجتماعي للأفراد ذوي الإعاقة. حيث أصبح التواصل الرقمي بين الأفراد هو النمط السائد للتواصل في الآونة الأخيرة والذي صاحبه ما يعرف Cyberbullying (التنمر الإلكتروني) والذي يتمثل في العديد من السلوكيات سواءكانتإساءة لفظية، إيذاءمعنوي، التحرش الإلكتروني، نشر معلومات شخصية قد تكون غير صحيحة أو صور مسيئة للأفراد ذوي الإعاقة في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي (Kowalski, Giumetti, Schroeder, &Lattanner, 2014). حيث أشارت إحصائية صادرة من منظمة i-SAFE بأن ما يقارب 25% من المراهقين يتم ممارسة سلوك عدائي عليهم من خلال الأنترنت،وأن المراهقين من ذوي الإعاقة هم عرضه أكثر لهذا الإيذاء. لذا تهدف الدراسة إلى سن مجموعة من المعايير والمبادئ تساهم في تأطير استخدام التقنية الأمثل والفعال وذلك من خلال معرفة الحقوق والواجبات عند التعرض لأي تهديد أو تحرش لتعزيز دور الأفراد ذوي الإعاقة ليصبحوا مواطنون معتمدين على أنفسهم بمعرفة الإجراءات والتدابير التي تساهم في رفع مستوى الاستقرار النفسي والاجتماعي. حيث سعت الدراسة إلى نشر الوعي بين أوساط المعلمين، أولياء الأمور والعاملين في مجال الإعاقة بكيفية التعامل مع مثل هذه الاثار المحتملة من خلال سلسة من المبادئ التي تضمن الاستخدام الأمن للتقنية للأفراد ذوي الإعاقة. حيث أشارت النتائج الأولية بأن هناك نقص في الوعي بهذه الاضرار بين أوساط العاملين في مجال الإعاقة والتي من شأنها أن تعيق النمو النفسي السليم، لذا لابد من تدريب الأفراد على معرفة تجنب الأثار التي قد تجلبها التقنية والتي قد تكون ذات أثر نفسي، اجتماعي، أمني على مستوى الفرد والمجتمع. بناء على نتائج الدراسة تم اقتراح مجموعة مبادئ تتناسب مع البيئة الخليجية لسن ضوابط وتشريعات لمواجهة التحديات التقنية.

 

مرحلة البلوغ والمراهقة لدى الأشخاص ذوي الإعاقة وطرق الوقاية من مسببات الإعاقة

د. ليلى بستكي

ملخص الدراسة:

التغيرات النمائية  للمراهقين من ذوي الاحتياجات الخاصة من منظور طبي

 

الدكتورة عبير محمد الحربي

استشارية نمو وسلوكيات الأطفال ، مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال، الحرس الوطني، الرياض

 

الهدف : مهارات النمو ومراحله هي حجر الأساس في الأداء الوظيفي للأشخاص ذوي الإعاقة،  ولكي نصل إلى توصيات تشريعيه وقانونية واجتماعية تخدم المراهق من ذوي الاحتياجات الخاصة يجب إن يكون لنا إلمام بما هي التغيرات الإنمائية التي يمر بها المراهق والتي قد تؤثر سلبيا على تطوره وأدائه

 

محاور ورقة العمل

  • نسبة المراهقين ذوي الاحتياجات الخاصة
  • فئات المراهقين ذو الاحتياجات الخاصة
  • ما هي مهارات النمو
  • مراحل النمو لدى المراهقين ذو الاحتياجات الخاصة
  • تأثير الإعاقة على مهارات النمو
  • ما يترتب على الاعاقه
  • عرض للأبحاث المتعلقة بالمشاكل الإنمائية لذوي الاحتياجات الخاصة من المراهقين
  • العلاج الطبي والتأهيل

 

الجلسة الخامسة : دراسات ميدانية حول مرحلة المراهقة لذوي الاعاقة

دراسة ميدانية حول مرحلة المراهقة لذوي الاعاقة العقلية في سلطنة عمان بين الواقع والمامول (نماذج ونجاحات )

الدكتورة  منى بنت سعيد بن راشد الشكيلية

رئيسة قسم الاطفال والمراهقين  في مستشفى المسرة

 

الملخص:

أن المراهقة مرحلة حرجة لاي فرد كي يستطيع تخطيها بدون تاثيرات سلبية فاذا كانت كذلك للشخص العادي فهي تزيد خطورة واحراجا للاشخاص ذوي الاعاقة وبالتحديد الاشخاص ذوي الاعاقة الذهنية  وتتحدد المشكلة في كيفيه تعامل الاهل واولياء الامور والموسسات المجتمعية للتعامل مع المراهق ذوي الاعاقة الذهنية بافضل وانجعها الوسائل ومن هنا نشات مشكلة هذه الدراسة حيث كان من اهم اهدافها التعرف على اشهر السلوكيات الجنسية غير المرغوب بها والحديث عن اهم التحديات التي يواجهها اولياء الامور وسبل احتواء تلك المشاكل. كما اوضحت ردود افعال بعض الاهالي عند حدوث احدى المشاكل  . كما انها بينت دور الطبيب النفسي في التعامل مغ المشاكل الجنسية للاشخاص ذوي الاعاقة . كما انه تم التطرق عن بعض الحالات التي تم معها من قبل مؤسستنا الصحية .

 

واقع مصابي اضطراب التوحد في مرحلة المراهقة في سلطنة عمان بين التحديات والحلول

أ. شوين بن عبدالله الخميسي

ماجستير علم نفس تربوي  في مجال التربيه الخاصه

 

 الملخص

هدفت هذه الدراسه الى التعرف على واقع مصابي اضطراب التوحد في مرحلة المراهقة في

سلطنة عمان ومحاولة ايجاد بعض الحلول .

وسعت الى الاجابه عن الاسئلة التاليه:

  • " هل هناك فرق بين مرحلة المراهقة والبلوغ ؟"
  • "ما هي اكثر الصعوبات الذي يعانيها او يواجهها اولياء امور المراهقين من اطفال طيف التوحد في سلطنة عمان" هل هذه الصعوبات سلوكيه او معرفيه؟
  • كيف يتعامل اولياء امور  "المراهقين" من اطفال طيف التوحد مع هذه المرحله وهل ممارساتهم صحيحه؟
  • هل للمجتمع وتقبله او عدمه لها تاثير مباشر او غير مباشر على طفل طيف التوحد المراهق؟

 

تكونت عينة الدراسه من (20) اسره  من مختلف ولايات السلطنه عشوائيا. استخدم اسلوب

المقابله المقننه والاستبانة لجمع البيانات والمعلومات حول اغراض الدراسه.

وبعد اجراء التحليلات الاحصائية المناسبه  اظهرت هذه الدراسه:

  • اخطاء في التشخيص في مرحلة الطفولة وتناول ادويه اثرث عليهم في هذه المرحلة.
  • حبس الكثير من اولياء الامور لابنائهم وبعدهم عن المجتمع بسبب سلوكياتهم الخاطئه .
  • الاناث من وصلن سن البلوغ يعانين اكثر من الشباب حيث يتم تزويجهن لكبار السن او كزوجه ثانيه.
  • عدم ثقة الكثير من اولياء امور المراهقين من ذوي طيف التوحد بمراكز التاهيل وذلك لعدم وجود مراكز تقبلهم بعد سن الخامسه عشر سنه.

وفي ضوء ما النتائج التي تمخضت عنها الدراسه نوصي بـ:

  • اجراء دراسات مستقبليه على عينات جديده من المراهقين التوحديين بمتغيرات جديده للوقوف والتعرف على مالم نصل اليه في هذه الدراسه.
  • عمل مسح للحالات السنيه من المراهقين من ذوي الاحتياجات الخاصه  واماكن تواجدهم مع وجود برامج تأهيليه لهم.
  • ظرورة التدخل السريع لعمل برامج تثقيفيه لطرق التعامل مع المراهقين والبالغين من ذوي طيف التوحد بالسلطنة.

 

مشكلات النمو الجنسي وحاجات التثقيف الصحي للمراهقين من ذوي التوحد من وجهة نظر أمهاتهم

د.عائشة محمد عجوة

دكتوراه الفلسفة في الإرشاد النفسي والتربوي، جامعة السلطان قابوس

 

الملخص: 

   هدفت الدراسة الحالية تمييز مشكلات النمو الجنسي بالإضافة إلى التعرف على حاجات التثقيف الصحي الجنسي لدى المراهقين في الأعمار بين(10- 20 سنة) من ذوي التوحد في سلطنة عمان وذلك من وجهة نظر أمهاتهم. مع التركيز على معرفة الفروق في المشكلات والحاجات بين الذكور والإناث من ذوي التوحد. وقد شملت العينة (28) أم من أمهات المراهقين من ذوي التوحد، وتم جمع البيانات باستخدام الاستبيان والمقابلات شبه-المنظمة مع (6) من الأمهات المشاركات.  وأظهرت النتائج باستخدام المنهج الاستطلاعي الوصفي لتحليل البيانات الكمية والنوعية بشكل منفصل ثم دمج النتائج، وجود مؤشرات على مشكلات جنسية في جميع أبعاد المقياس (الخصوصية وتوجيه الجنسي والهوية الجنسية والسلوكيات الجنسية الفردية والسلوكيات الجنسية تجاه الآخرين). كما أظهرت تأكيد النظرة العالمية الشائعة والمتمثلة بأن الأفراد من ذوي التوحد غير قادرين على إقامة علاقات جنسية صحية متمثلة بالزواج. مع الحاجة لخدمات تثقيفية لاسيما فيما يتعلق بتأثير خصائص التوحد على النمو الجنسي للأطفال وأمهاتهم.

 

الجلسة السادسة – نجوم التحدي

نماذج لتجارب وتحديات عملية لزواج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع الخليجي

أ. مساعد بن حسن العوله

أخصائي تربية خاصة

الأمين العام للجمعية الخليجية للإعاقة

 

ملخص الفعالية :

برنامج نجوم التحدي، والذي أصبح برنامجاً ثابتاً في جميع الملتقيات التي تقيمها الجمعية الخليجية للإعاقة، والهدف منه أبراز النجاحات التي قدمها أبناؤنا وبناتنا ذوي الإعاقة، ودورهم في المشاركة الفاعلة في المجتمع، من خلال مشاركة نموذجين من الدولة المستضيفة للملتقى، ومشاركة من دولتين خليجيتين بالتناوب.

برنامج نجوم التحدي، يعطينا بعض النماذج الناجحة للأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع الخليجي، من خلال تكاتف الأسرة مع القطاعات التدريبية والتعليمية والتأهيلية في دول الخليج، للخروج بإنسان فاعل ومنتج في مجتمعه. هذه الأمثلة من النجاحات تعطي الأمل الكبير للعائلات الخليجية، وتزيل الكثير من الإحباطات.

في هذا الملتقى، سنقدم أربع نماذج لتجارب وتحديات عملية لزواج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع الخليجي، والتي تؤدي إلى الإستقرار النفسي والإجتماعي لذوي الإعاقة، ومن ثم النجاح في الحياة الإجتماعية والعملية.

 

 

تجربة زواج الأشخاص ذوي الإعاقة، النجاح الأسري في تخطي العقبات لثلاثة أبناء من ذوي الإعاقات المختلفة

د. وليد عبدالغفور العوضي

لا شك أن ذوي الإعاقة يواجهون عدة تحديات في حياتهم ومنها مرحلة الزواج وهو البحث عن شريك أو شريكة يقوم كل منهم بمواءمة واقعهم واندماجهم مع بعض لمواجهة تحديات الحياة الأخرى ولتسير الأسرة بالعيش مع المجتمع بشكل طبيعي وهذا التحدي ألا و هو الزواج له عدة توافقات وتضادات وفروقات،فهناك فرق بين الجنسين فيما يخص زواج الأشخاص ذوي الإعاقة، وعلي العكس في حال الشخص ذوي الإعاقة أنثي حيث فرصة إيجاد شريك حياتها صعب سواء من الجنسية الكويتية أو غير الكويتية.

تجربتي في زواج أبني الأكبر:

  • تبين من خلال تجربتي أن درجة وحالة الإعاقة لها علاقة بسرعة إيجاد الشريك.
  • مصارحة الشريكة بحالة الأبن وعليها القبول أو الرفض.
  • لم نجد صعوبة في إيجاد زوجة للأبن الأكبر وذلك لبساطة الإعاقة وقدرتها علي رعاية أسرة وتحمل المسئولية ولا يتعارض ذلك مع إعاقته.
  • تم عرض الأبن علي طبيب اختصاصي وتبين عدم وجود موانع طبيه لزواجه.
  • البحث عن الشريك استغرق الوقت الطبيعي لموافقة الطرفين.
  • أنعم الله علي أبني بعد الزواج بطفلة سليمة وفي أنتظار طفل أخر قادم.

 

الأبن الثاني :وجدنا صعوبة في ايجاد الشريكة لصعوبة الاعاقة(سمعية وبصرية وحركية).

  • نسعى لإيجاد زوجة من ذوي الإعاقة البسيطة أو من جنسية غير كويتية ولكن حتي الان لم تفلح المساعي بالحصول علي موافقة اي شريكة.
  • نحتاج لتوفير مكاتب أو مؤسسات تعمل علي تزويج ذوي الإعاقة من الجنسينأسوة بالمكاتب الخاصة بغير ذوي الإعاقة.

فالتشريعات بدولة الكويت تساعد زواج ذوي الاعاقة بالترغيب ومنح امتيازات تشجيعية للزوجة الغير كويتية في حال زواجها من معاق مما سهل علي الشخص ذوي الإعاقة الرجل إيجاد شريك حياته سواء كويتية أو غير كويتية

 

نجاح في الحياة الزوجية، والاجتماعية، والعمل، نموذج نجاح  لذوي الإعاقة الفكرية في دولة قطر

أ.محمد عبدالحميد العبدالله

 

الزواج.. نعمة من نعم الله على خلقه، بل هو آية من آيات الله التي تدل على كمال عظمته وحكمته, قال تعالى: "وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ" [الروم:21].
الزوج  : محمد عبد الحميد أحمد
الإعاقة : إعاقة ذهنية
العمل : موظف بوزارة الداخلية
الزوجة : فاطمه عبد الرسول

تبدا قصة زواجي باختيار زوجة تتمتع بالخلق والدين فقدر الله لي الزوجة الصالحة فكان شعارنا المودة والاحترام وتبادل المسئوليات ، فلدينا القدرة علي الوصول للحلول الوسطية من خلال التنازل المتبادل بينا . اكتشفنا اهم اسرار الزواج الناجح فشملت التالي :

  • التسامح فلابد أن نغفر دائما لبعضنا البعض ونقدم العفو والمغفرة لكي يتم تخطي الخلافات بيننا
  • الصداقة والنقاش يشعرنا باريحية ويساعدنا علي نمو الحب بينا
  • التواصل وتبادل الحديث بشكل يومي فينصت كل منا لاستماع الاخر

 

سلطان ووفاء، الزواج والشراكة في خدمة ذوي الإعاقة السمعية في سلطنة عمان

أ.سلطان بن ناصر العامري

سلطان ابن لعائلة متوسطة لعدد من الأخوة من بينهم اثنين من ذوي الإعاقة السمعية وهو ثالثهم عاش حياته الصامتة في من حوله بينما ضجيج وحراك لا يهدأ في داخله فمنذ أن عرف الدنيا ذهبت به أفكاره وطموحاته إلى ابعد ممن كان يتصورها كل من حوله وحتى الحدود التي رسمها وحددها المجتمع الذي يقرر كل ما يخص الأشخاص الصم مسبقا دون إعطاء الأصم حرية القرار.

وقد رسخ اختلافه عن أقرانه الصم رمزه الإشاري الذي يوحي بمدى جرأته وتعامله المختلف مع كل من حوله مما تعرض للكثير من ردة الفعل الغاضبة من قبل والديه بهدف التقليل من شقاوته الغير معتادة عن إخوانه ورفاقه .

حتى التحاقه في المدرسة استمر بنفس المنوال رغم تحصيله الدراسي الممتاز إلا أن تصرفاته التي لا يعير اهتماما بما قد يترتب عليها من ردود فعل .

وعلى هذا النحو تعلم سلطان الكثير مما مر به سواء في المدرسة و المجتمع الذي قلل من شأن الأشخاص الصم وعاهد نفسه في تحد ذاتي على إجراء التغيير عن ما يحمله المجتمع اتجاه الصم فبدأ رحلته ضمن فريق عمان للصم في تثقيف الصم بأمور الدين و السلوك ثم انتخب عضوا في الجمعية العمانية للمعوقين والتي تعد أول المسؤوليات التي تولها لقيادة الصم التي كانت حينها الجمعية تشرف على أنشطتهم وبرامجهم وحاول جاهدا عمل ما يمكن من اجل الارتقاء بالأشخاص الصم .

كان يبحث عن شريكة حياته بالرغم من انه محبوبا من الجميع وذو وسامة فقد اختار السيدة وفاء لتشاركه حياته وتحدياته فكان التحديات كثيرة ولكن التفاهم العائلي في الزواج سهل الكثير رغم ان زوجته تقطن في منطقة بعيدة إلى أن تم الزواج وبارك الجميع لهما.

فقد وجدتها مساندة لي في القيام بمهامها في الجمعية و التي انتخبت عضوه في مجلس إدارة الجمعية و تتولى مسؤولية لجنة المرأة و الطفل حيث تعمل على تثقيف الفتيات الصم في الجوانب الدينية والأسرية ووضع الخطط و البرامج و الأنشطة لتفعيل دور الفتاة الصماء في المجتمع العماني.

ومن أجلها وما ألقاه من مؤازرة ودعم كبير منها ومن كل من حولي فاني سأبذل كل ما بوسعي نحو المزيد من الجهد و العطاء من أجل أخواني وأخواتي الصم .

 

ما لا يستطيع قتلك سيقويك، تجربة التحدي وتخطي العقبات مع التوائم المراهقين ذوي التوحد

أ.زهرة نوري التميمي

          طوال حياتي لم أسمع عن التوحد ولم أصادف من هو مصاب فيه. كانت فرحتي بولادة توأمي واختياري للأسماء بعناية ويكونون على نفس الوزن شغل كل تفكيري. كانت الحياة سلسة إلى أن أكملوا الثلاث سنوات وهنا بدأت ألاحظ تأخرهم لم اسمعهم ينطقوا باسمي أو كلمة عابرة سمعوها من محيطهم. وهنا بدأت مرحلة الجولات بين الأطباء إلى أن استقر بي الحال بمركز الطب التطوري لأسمع الصاعقة بان الاثنان مصابين بالتوحد ويجب علي ألا أقلق أحسست بان الحياة توقفت ولم يعد لها طعم ولكن قدر الله وماشاء فعل ولا اعتراض على حكمة رب العالمين. وبدأت مرحلة التعايش وقبول الوضع الجديد هيأت نفسي لمواجهة التوحد بالقراءة وسؤال من حولي حتى أستطيع التعامل معهم  وكيف ستكون الحياة المقبلة. لعلي تعلمت منهم أكثر مما علمتهم وأصبحت لهم لسان وعين لأستطيع حمايتهم والدفاع عنهم فتربية طفل ومراهق صعبة فكيف هي تربيتي لتوأم مصابين بالتوحد وهم باعتباري مجرد مختلفين عن الباقي ولكل اختلاف تميز بطريقته الخاصة وأصبحت اؤمن بان ما لا يستطيع قتلك سيقويك.

 

ملخصات أوراق العمل - اليوم الثالث

الجلسة الخامسة : الاستقرار الأسري والاجتماعي لذوي الإعاقة

تدريب المراهقين ذوي الإعاقة على مهارات تقرير المصير وأثره  على دعم الاستقرار النفسي والاجتماعي وتحسين جودة الحياة

د محمود محمد إمام

استاذ مشارك التربية الخاصة، قسم علم النفس، كلية التربية - جامعة السلطان قابوس

 

ملخص الدراسة

تعد حركة دعم مهارات تقرير المصير self-determination skills  من أهم المبادرات التي قدمت في تعزيز حقوق الأفراد ذوي الإعاقة بوجه عام والمراهقين منهم على وجه الخصوص. وفي العقدين الأخيرين تم تضمين مهارات تقرير المصير للمراهقين ذوي الإعاقة كأحد أسس التأهيل والاندماج المجتمعي ومن ثم تم تضمنيها في القوانين التي استهدفت دعم حقوق الأفراد ذوي الإعاقة في العديد من الدول، كما تم التأكيد عليها في ملتقى الأمم المتحدة لدعم حقوق الأفراد ذوي الإعاقة  والمعروف باسم  UNCRPDفي عام 2008. وتعرف مهارات تقرير المصير على أنها مجموعة من المهارات التي تسهل سلوكيات تنظيم الذات والتوجه نحو الأهداف وتتسم تلك المهارات بتعدد مكوناتها. وامتلاك الفرد لمهارات تقرير المصير تعني قدرته على معالجة العديد من الأبعاد المتصلة بالذات وعلاقتها بالحياة التي يعيشها وتشتمل على: الإدراك أي المعرفة، مفهوم الذات وإدراكه، دعم الذات، فهم الذات، تقدير الذات وتقبلها، تمكين الذات، والتأمل في الإنجازات الشخصية، والتحكم في وإدارة الجوانب المتعلقة بالشخص في حياته، والتنظيم الذاتي الذي يهدف إلى التوافق والتكيف النفسي والاجتماعي. وتشير الدراسات الإمبريقية إلى أن برامج تأهيل المراهقين ذوي الإعاقات قد ركزت في الماضي على سلوكيات مساعدة الذات من أجل تعزيز السلوك التكيفي، غير أن نواتج هذا التدريب لم ترتقي لطموح الأفراد ذوي الإعاقة أو أسرهم لأنها افتقدت مكونا هاما هو مكون مهارات تقرير المصير. وتعتبر مهارات تقرير المصير هي الموجه الأساسي للفرد من أجل وضع أهداف شخصية وإظهار نوع من التحكم الذاتي في حياته وتحقيق قدر من الاستقلالية والتمكين ذاتي. وتمثل مهارات تقرير المصير مكون هام في تأهيل المراهقين ذوي الإعاقة باعتبارها مرحلة انتقالية بين الطفولة والرشد. وقد ظهرت عدد من البرامج التدريبية التي تستهدف تعزيز مهارات تقرير المصير لدى المراهقين ذوي الإعاقة في البيئات المختلفة وبغض النظر عن درجة الإعاقة ونمطها. ومن أشهر تلك البرامج نظام ماجي لخطط العمل والسلوك والمعروف باسم (MAPS)، منهج تعزيز الاختيار والمعروف باسم ChoiceMaker، واستراتيجية التخطيط التعليمي لتعزيز مهارات تقرير المصير، وكلها برامج تقدم في إطار أي بيئة تعليمية سواء نظام التعليم العام أو مراكز التأهيل. وتهدف الورقة الحالة إلى تقديم عدد من الاستراتيجيات الناجحة التي تم التأكيد عليها في البرامج التي استهدفت تعزيز مهارات تقرير المصير لدى المراهقين ذوي الإعاقة من أجل تحقيق الاستقرار النفسي والاجتماعي وتحسين نوعية الحياة لديهم. كما تقدم الورقة أهم نتائج تدريب المراهقين ذوي الإعاقة على مهارات تقرير المصير في سلطنة عمان ويتم تقييم هذه النتائج من خلال مقارنتها بمثيلاتها في دول أولت هذه المهارات أهمية كبرى لدعم الاستقرار النفسي والاجتماعي للمراهقين ذوي الإعاقة.

 

التفكير التأملي لدى المراهقين من ذوي الإعاقة البصرية وعلاقته بمهارة حل المشكلات بسلطنة عمان

أسماء بنت سعود الحاتمية

جامعة السلطان قابوس، سلطنة عمان

الملخص:

هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على مستوى التفكير التأملي ومستوى مهارة حل المشكلات لدى المراهقين من ذوي الإعاقة البصرية وأقرانهم من المبصرين، نظرا لما تمثله هذه المتغيرات من أهمية في تحقيق التوافق النفسي والاجتماعي للمراهقين من ذوي الإعاقة البصرية، واستخدمت الباحثة مقياسين الأول لقياس مستوى التفكير التأملي، والمقياس الثاني لقياس مهارة حل المشكلات . وبعد التأكد من مناسبته للبيئة العمانية، ومؤشرات الصدق والثبات، تم التطبيق من خلال قراءة الاستبيان على ذوي الإعاقة البصرية. وقد تكونت عينة الدراسة من 33 من المراهقين من ذوي الإعاقة البصرية، في معهد عمر بن الخطاب، في الصفوف التاسع والعاشر والحادي عشر، ويمثلون 82% من مجتمع الطلبة الدارسين في الصفين بالمعهد، كما تم تطبيق المقياس على 155 من المراهقين من المبصرين بغرض المقارنة، ولمعرفة مستوى التفكير التأملي ومهارة حل المشكلات، تم استخدام اختبار ت للعينة الواحدة، ولمعرفة الفروق تم استخدام اختبار ت للعينتين المستقلتين، ولمعرفة العلاقة بين المتغيرين تم استخدام معاملات الارتباط، وقد دلت النتائج على:

1. ارتفاع مستويات كل من التفكير التأملي وأبعاد حل المشكلات لدى عينتي الدراسة من المراهقين، باستثناء بعد التقييم فقد كان متوسط المستوى.

2. عدم وجود فروق دالة إحصائيا بين المراهقين ذوي الإعاقة البصرية والمراهقين المبصرين في مستويات التفكير ومهارة حل المشكلات.

3.  وجود علاقة موجبة بين مستويات التفكير التأملي ومهارة حل المشكلات.

وتختتم الباحثة بمجموعة من التطبيقات العملية لتنمية مستويات التفكير التأملي ومهارة حل المشكلات لدى المراهقين من ذوي الإعاقة البصرية لتحقيق التوافق النفسي والاجتماعي لهم.

 

أنماط التنشئة الوالدية كما يدركها المراهقون من ذوي الإعاقة البصرية مقارنة بالمراهقين المبصرين بسلطنة عمان

مروة بنت ناصر الراجحية، جامعة السلطان قابوس، سلطنة عمان

و أسماء الحاتمية

ملخص البحث

تشكل أنماط التنشئة الوالدية أحد أهم العوامل المؤثرة في تشكيل شخصية المراهقين، وتحديد الخصائص النفسية ومستوى التوافق النفسي والاجتماعي لدى المراهقين من ذوي الإعاقة،وخاصة فيما يتعلق بقدرة المراهق على التعامل مع التغيرات الجسمية والمتطلبات الجنسية في هذه المرحلة. كثيرا ما ركزت الدراسات السابقة على أنماط التنشئة الوالدية كما يدركها المراهقون المبصرين، ولا نكاد نجد دراسات ركزت على مشاعر المراهقين من ذوي الإعاقة بمختلف أنواعها، لذا تهدف هذه الدراسة في الكشف عن مشاعر المراهقين من ذوي الاعاقة البصرية ومقارنتها بالمراهقين المبصرين مما يساهم في مساعدتهم ومساعدة أولياء أمورهم في تحقيق البيئة المنزلية المناسبة.  تكونت عينة الدراسة من 30 من المراهقين من ذوي الإعاقة البصرية، وعدد 100 من المراهقين المبصرين بمحافظة مسقط، تم اختيار 30 عشوائيا بغرض المقارنة. وقد استخدمت الباحثة مقياسا عالميا (Buri, 1991) لقياسثلاثة أنماط للتنشئة الوالدية وهي النمط الديمقراطي (الحازم) والسلطويوالمتساهل، بعد التأكد من مناسبته للبيئة العمانية، وقد تكون المقياس من عشرين عبارة، وقد تمت قراءة الاستبيان على ذوي الإعاقة البصرية. أوضحت نتائج البحثارتفاع مستوى النمط الديمقراطي (ت= 4.45، مستوى الدلالة أقل من 0.01)والسلطوي(ت= 3.20، مستوى الدلالة أقل من 0.01) عند عينة المراهقين من ذوي الإعاقة البصرية والمبصرين، وانخفاض مستوى النمط المتساهل (ت= 3.25-، مستوى الدلالة أقل من 0.01) عند عينة المراهقين من ذوي الإعاقة البصرية والمبصرين. كما كشفت النتائج عن وجود فروق ظاهرية بين عينة المراهقين من ذوي الإعاقة والمراهقين من المبصرين في مستويات الأنماط الثلاثة، حيث ترتفع مستويات النمط الديمقراطي لدى أولياء أمور ذوي الإعاقة البصرية مقارنة بالمبصرين، بينما ترتفع مستويات النمط السلطوي والمتساهل لدى أولياء أمور المبصرين مقارنة بذوي الإعاقة، إلا أنها غير دالة إحصائيا، وهو ما يمكن عزوه إلى صغر العينة.

 

الجلسة الثامنة: دور المجتمع في دعم الاستقرار الاجتماعي لذوي الإعاقة

دور تعزيز الصحة في الاستقرار الاجتماعي للأشخاص ذوي الإعاقة في مرحلة المراهقة

 

الدكتورة عبير خالد البحوه

مدير إدارة تعزيز الصحة بوزارة الصحة في دولة الكويت

استشاري طب عائلة

 

الهدف من ورقة العمل:

تحديد الأولويات التي تواجه الأشخاص ذوي الإعاقة في مرحلة المراهقة والتوعية بالمشكلات الصحية في هذه المرحلة ، والعمل على تمكينهم و إسهامهم اجتماعيا في الحياة

المشكلة :

  1. تقوية المعرفة بالمشاكل الصحية و عوامل الخطورة لدى الأشخاص ذوي الإعاقة (في مرحلة المراهقة ) و أسرهم لتحقيق الصحة الجيدة لديهم و المحافظة عليها
  2. كيفية تيسير وصول ذوي الإعاقة ( في مرحلة المراهقة خاصة ) إلى الأنشطة المعززة للصحة و إزالة كافة العوائق في وجه وصول هذه الفئة إلى تلك الأنشطة
  3. دور إدارة تعزيز الصحة في دولة الكويت في دعم و تمكين ذوي الإعاقة في مرحلة المراهقة من تطوير المهارات الشخصية لديهم لتعزيز استقرارهم الاجتماعي

أهم النتائج التي تم التوصلإليها:

  1. العمل مع الجهات المعنية والوصول إلى ذوي الإعاقة و أسرهم و العاملين معهم والمجتمع الصغير المحيط بهم
  2. تطوير المهارات الشخصية لذوي الإعاقة في مرحلة المراهقة خاصة من خلال عرض دور إدارة تعزيز الصحة في الكويت مثلا :

من خلال دعم الإدارة لمواهبهم المختلفة و تكريمهم اجتماعيا ، إشراكهم في إلقاء المحاضرات ، إشراكهم في الملتقياتوورش العمل الحية التي تقيمها وزارة الصحة ممثلة بإدارة تعزيز الصحة عرض الحلول المقترحة للتطوير : مثل

  • دعم الحملات المعززة للصحة التي تختص بشئون ذوي الإعاقة
  • العمل على تثقيف العاملين في الرعاية الصحية باحتياجات ذوي الاعاقة الصحية (في مرحلة المراهقة خاصة) وإطلاعهم على التحديات التي تواجه ذوي الإعاقة في هذه المرحلة وأسرهم وفهم أهمية التواصل معهم

 

برنامج الزواج الجماعي لذوي الإعاقة الحركية – التجربة السعودية

عبدالرحمن بن صالح  الرشيد

عضو مجلس الإدارة – جمعية الإعاقة الحركية للكبار "حركية"

 

نبذة عن البرنامج :

يهدف إلى دمج المعاقين في المجتمع ومساعدتهم لتكوين أسرة بالتوفيق بين الزوجين وقبول كل منهما الآخر ، وتقدم الجمعية المساعدات المالية والعينية للزوجين اللذين ساهمت الجمعية بتزويجهم وكذلك لحديثي الزواج المتقدمين بطلب اعانة. ويقام بشكل سنوي حفل جماعي لزواج المعاقين حركياً،  يرعاه الرئيس الفخري للجمعية أمير منطقة الرياض.

أهداف البرنامج :

  • مساعدة المعاقين لتكوين حياة أسرية مستقرة من خلال الزواج والإنجاب.
  • دعم برنامج ذرية والذي يهدف إلى مساعدة المعاقين على الإنجاب.

الفئات المستفيدة من المشروع :

  • المعوقين حركياً المنتسبين للجمعية وغير المنتسبين من كافة أنحاء المملكة.

العدد المستهدف سنوياً :

  • 200 بواقع 100 شاب و 100 شابة من ذوي الاعاقة.

ماتم إنجازه في البرنامج حتى الآن :

  • تم إقامة 6 احتفالات سنوية على مدار الست سنوات الماضية وتم تزويج وإعانة أكثر من 1084 شخص.
  • ويجري العمل حالياً على التجهيز والاعداد لحفل الزواج الجماعي السابع لذوي الاعاقة منتصف عام 1438هـ.

ماذا تقدم لهم الجمعية:

  • تقدم الجمعية مساعدات نقدية وعينية لكل أسرة.
  • يمنح كل طرف من ذوي الإعاقة 20.000 ريال نقدا ، وإذا كانت الزوجة من ذوات الاعاقة تمنح ايضا اعانة نقدية 20.000 ريال ، اضافة لمكافأة تشجيعية للزوجة المعاقة عبارة عن مكافأة شهرية لمدة سنة.
  • كما تقدم لهم الجمعية اعانات عينية عبارة عن جزء من الاثاث وبعض الهدايا المقدمة من رعاة وداعمي الحفل.
  • تقدم الجمعية دورات عن الحياة الزوجية والأسرية قبل اقامة الحفل بأسبوع.
  • متابعتهم بعد الزواج ومحاولة ايجاد بعض الحلول للمشاكل الأسرية ان وجدت.
  • يتم ادراجهم مباشرة في برنامج (ذرية) مساعدة المعاقين على الانجاب في حال احتاج أحد المتقدمين على المساعدة فتقوم الجمعية بالتنسيق مع المراكز الطبية لعلاج ضعف أو تأخر الانجاب.
  • لهم الأولوية في برامج الحج والعمرة والرحلات.

 

المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام نحو التوعية بزواج ذوي الإعاقة

محمد صالح حسين الحمري

معد ومقدم برامج هيئة الشئون الإعلام في مملكة البحرين

لولوة أمان العبدالله

 ماجستير  صحافة – كلية  الاتصال والأعلام  - جامعة الملك عبدا لعزيز

الملخص :

تهدف هذه الورقة إلى: التعرف على مسؤولية وسائل الإعلام المختلفة في التوعية بزواج ذوي الإعاقة من خلال رصد واقع المعالجة الإعلامية للصورة الذهنية عن زواج ذوي الإعاقة , وعرض نماذج إيجابية لزواج ذوي الإعاقة عبر وسائل الإعلام  ورصد مسؤولية المؤسسات الأهلية الخاصة بذوي الإعاقة ومسؤولية الإعلام الجديد في التوعية بزواج ذوي الإعاقة

وذلك من خلال محورين رئيسيين :

  • المحور الأول: الإعلام وزواج ذوي الإعاقة

ونستعرض في هذا المحور جانبين الأول: الصورة الذهنية التي حملتها وسائل الإعلام عن زواج ذوي الإعاقة في البرامج والافلام والمسلسلات ,والتي اتسمت بالضبابية تارة وبالنمطية والمغلوطة تارة أخرى ,  وكيف أثرت على زواج ذوي الإعاقة بشكل سلبي وأبعاد تلك الصورة . وكذلك عرض مسؤولية تلك الوسائل نحو الأساليب التي يجب مراعاتها أثناء التناول الإعلامي لقضية زواج ذوي الإعاقة لتغيير تلك النظرة النمطية والمغلوطة عنهم , ومسؤولية الأشخاص ذوي الإعاقة أنفسهم في التعامل مع ما يتم عرضه بشكل سلبي عنهم في وسائل الإعلام .

وأما الجانب الثاني: نستعرض نموذج لتناول إعلامي يتم فيه عرض نماذج ناجحة لأشخاص من ذوي الإعاقة البصرية تمكنوا من نقل صورة حقيقية وواقعية عن قدراتهم وإمكانياتهم في خوض الحياة الزوجية وتكوين أسرة ناجحة  عبر وسائل الإعلام , وتنوعت النماذج من زواج كفيفة بشخص سليم ,  ونماذج لزواج ناجح لكفيف من كفيفة

  • المحور الثاني: المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات الأهلية والإعلام الجديد في التوعية بزواج ذوي الإعاقة

ونستعرض في هذا المحور جانبين مهمين الأول المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات الأهلية نحو التوعية بزواج ذوي الإعاقة من خلال عرض واقع طبيعة تعامل تلك المؤسسات الأهلية الخاصة بذوي الإعاقة مع وسائل الإعلام والتي اتضح بأن هناك قصور واضح بينهما ووجود حلقة وصل مفرغة ,والتي اقتصرت علا نشر الأخبار الخاصة بالمناسبات والفعاليات الخاصة بهم كما نستعرض لأهم الاستراتيجيات والمسؤوليات التي تجب على المؤسسات الأهلية ووسائل الإعلام للتوعية بزواج ذوي الإعاقة بشكل فعال .

والجانب الأخر يتمحور في مسؤولية الإعلام الجديد في التوعية بزواج ذوي الإعاقة، حيث نسلط الضوء على الدور الفعال الذي قام به الناشطين من ذوي الإعاقة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكيف ساهمت في تحسين نظرة المجتمع بشكل نسبي نحو قدرتهم على الزواج وتكوين أسرة ناجحة وأنهم يمثلون اختلاف طبيعي في النسيج الاجتماعي وذلك من خلال ما أتاحته التكنولوجيا من إمكانية الوصول لذوي الإعاقة عبر أجهزة الحاسب والأجهزة الذكية , وذلك من خلال نشر المقاطع والصور التي تنقل واقع حياتهم لحظة بلحظة بهدف إبراز قدراتهم لأكبر شريحة من متابعين بتلك المواقع , وسيتم عرض نموذج لمقاطع فيديو لناشطين من ذوي الإعاقة وكيف ساهموا في تغيير النظرة المغلوطة عن واقع زواج ذوي الإعاقة, وكذلك كيف استطاعت التقنيات المساندة لذوات الإعاقة في القيام بواجبهن في المنزل بشكل طبيعي .

 أطبع الموضوعأرسل الموضوع لصديق

[ معرض الصور | نموذج العضوية | سجل الزوار | راسلنا ]
عدد زوار الموقع : 359903 زائر

الملتقى السابع عشر للجمعية الخليجية للإعاقة

جميع الحقوق محفوظة