كلمة ترحيبية

الكاتب : اللجنة العلمية

القراء : 7642

تتقدم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمملكة البحرين / المؤسسة الوطنية لخدمات المعوقين
والجمعية الخليجية للإعاقة بالشكر والامتنان لجميع المشاركين والحضور بالملتقى التاسع عشر للجمعية الخليجية للإعاقة، وترحب بهم أجمل ترحيب في بلدهم الثاني مملكة البحرين، والذي يقام برعاية كريمة من سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول للمجلس الأعلى للشباب و الرياضة الرئيس الفخري للاتحاد البحريني لرياضة المعاقين، خلال الفترة من 9-11 أبريل 2019م في مملكة البحرين، تحت شعار "رياضة ذوي الإعاقة: تحد وطموح".

إن استمرار تنظيم الجمعية الخليجية للإعاقة للملتقى في نسخته التاسعة عشر، يأتي ليعبر عن حرص دول مجلس التعاون الخليجي على الاهتمام الخاص الذي توليه بالأشخاص ذوي الإعاقة، ولتؤكد حرصها الدائم على تطوير وتنويع وتيسير وتمكين حصول ذوي الإعاقة على خدمات وبرامج الرعاية والتأهيل المناسبة لهم ، حيث تسعى دول مجلس التعاون إلى تعريف المجتمع بشكل عام والأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم بشكل خاص بالخدمات التي تقدم لهذه الفئة، لتذليل الصعاب التي تواجههم وجعلهم أشخاص فاعلين، وذلك لزيادة فرص مشاركتهم ودمجهم بالمجتمع.

يركز هذا الملتقى على مجال رياضة الأشخاص ذوي الإعاقة، من خلال التركيز على توعية الأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم بأهمية ممارسة الرياضة ، وما هو دور المؤسسات التعليمية و التأهيلية والأندية في دعم الرياضة للأشخاص ذوي الإعاقة، بالإضافة إلى دور المؤسسات التعليمية في اكتشاف وتنمية المواهب الرياضية للأشخاص ذوي الإعاقة. وذلك من خلال تبادل الرؤى والأفكار والخبرات الميدانية في هذا المجال.

إن هذا الملتقى ومن خلال ماسيقدم من أوراق وورش عمل ومن خلال المناقشات والمداخلات وماسيخرج به من توصيات سوف يبرز أهمية ممارسة الرياضة ليس من الناحية الصحية فقط، بل من الناحية الترويحية والنفسية والاجتماعية والعلاجية والتأهيلية أيضاً، وذلك من أجل تحسين جودة الحياة لهذه الفئة العزيزة على قلوبنا من الأشخاص ذوي الإعاقة.

 أطبع الموضوعأرسل الموضوع لصديق

[   عن الملتقى |  اللجنة العلمية | معرض الصور | نموذج العضوية | سجل الزوار | راسلنا ]
عدد زوار الموقع : 382332 زائر

الملتقى التاسع عشر للجمعية الخليجية للإعاقة

جميع الحقوق محفوظة